Object Obscure – أوبجت أوبسكيور

Object Obscure

عبدالرحمن أبوشلوع

حين بدأت حديثي معه، أوضَح لي أن المشروع الموسيقي هو ثناءي روك -Rock Duo-، و بالرغم عن إهتمامي بمشاريعه الفنّية عموماً و دروبه المختلفة، وَجِب عليْ أن أسلط الضوء على أوبجت أوبسكيور –Object Obscure– كفريق روك بدلاً من مشروع فردي أو ثنائي، ملفتاً أهميّة لعمليّة العرض الحي على الرغم من خبرته كمهندس صوت يعمل في بيئة مغلقة محكومة و التي هي الستوديو الخاص به بمصطفى كامل، الإسكندرية المشهور بإسم البدروم -Badroom-، حكي لي سمير نبيل أن مبغاه يكمن على خشبة المسرح أمام جمهور حي، حيث يبني موسيقاه شيئاً بشيئاً طبقة تلو الأخرى.

حين يلعب سمير الجيتار في فريقه، و من خلال إستخدام العديد من الموثرّات الصوتية و الطبقات المتناغمة، يأتي راجي عادل برتمات هادئة تغلّف مسارات الجيتار لتكوّن هيكلاً موسيقيّاً متماسكاً. أسس سمير المشروع الموسيقي أوبجكت أوبسكيور عام ألفين و إحدى عشر، و بعد عامين من التأليف الفردي، إنضم له راجي عادل على الدرامز، و كان ذلك لسمير كافياً لتشكيل عرضاً متكاملاً من الروك الآلاتي -Instrumental Rock-، معتمداً على البساطة كجزء من إسلوبه الموسيقي، يكتفي سمير بهاتين الآلتين -الدرامز و الجيتار- للتعبير عن ألحانه.

بخلاف مشروعه الموسيقي، يمتلك سمير ستوديو تسجيل و بروفات مفتوح للجمهور، و يأتي له الكثير من الفرق الموسيقية المؤسسة بالإسكندرية، كما أنّه يصمم أصواتاً و موسيقى لبعض الأفلام المستقلة مثل فيلا ٦٩ و فيلم زكريا كما كان يعمل بستوديو فيج ليف، و الذي يعد إتجاهه أكثر ميلاً للسينما عن الموسيقى. ناشطاً موسيقياً لأكثر من خمسة عشر عاماً، يعد سمير من أشهر الأشخاص بالوسط الفنّي السكندري، كما أنّه يلعب الآن ضمن فريق بورتريه أفينيو –Portrait Avenue-.

ألفت إنتباهي سمير لنوع من الولاء لديه لمشروعه الموسيقي، و الذي يوضح عليه أن هدفه تقديم الموسيقى بدون الإنتباه للعرض و الطلب، فمثل الكثير من الموسيقيين، يدعم سمير فرقته الموسيقية بشكل ذاتي. مما شدّني لمشروعه أيضاً أن الإصدارات الخاصة به مسجّلة تسجيل حي بعروض قاموا بها، و التي يقوم بتسجيلها و إنتاجها سمير بنفسه، و يحيرني بعض الشيء لم يختار أن تكون إصداراته من خلال تسجيلات حيّة بدلاً من تسجيل مقنن في الستوديو و الذي يعتبر من إختصاصات سمير، و لكن يمكنني تفهّم لم قد يميل لذلك، أن ذلك يعطي موسيقاه شعوراً أكثر حيوية.

تتسم موسيقى أوبجكت أوبسكيور بنوع من الهدوء المعقد، أو الهوائية الوفوضوية، و يوضح ذلك في إحدى التراكات المفضلة لي “Liber Rock“، فيه لحناً يلاحق أذنيك فلا يمكنك نسيانه، يتم تكراره مرة بعد أخرى بأذنك حتى بعد إنتهاء التراك. Liber Rock يشبه رحلة سمعيّة جميلة، إن إصطحبتها حركات بصريّة أن تكون عرضاً لا يعوّض.

التراك الآخر الذي ألفت إنتباهي، هو “Boomerang“، صَعِب على الأمر في البداية تصور أن كل تلك الطبقات من الأصوات تم نحتها حيّاً و تم تركيبها من خلال جيتار واحد فقط، و يسهل على الأذن الإستمتاع للنطاقات الواسعة من الأصوات بالرغم من نقص آلة هامة مثل البيز. يتهيّء لي أن في منتصف هذا التراك يوضح شخص الأوبسكيور أوبجكت، و إتضح لي أن هذا ما قد يعنيه الإسم من الحالة الموسيقية بالرغم أن سمير زعم أن الإسم ليس له معنى بعينه، و لكن لم أفشل في أن أتصوّر لذلك الإسم مكاناً بالموسيقى.

Advertisements

One thought on “Object Obscure – أوبجت أوبسكيور

  1. Pingback: الإسكندرية، وجه آخر من الموسيقى البديلة | Dandin.me

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s